fbpx

فيروز صارحت ماكرون بمحبتها لرئيس الجمهورية؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

لتلقّي أبرز قصص درج على واتساب إضغط(ي) هنا!
"درج"

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تصريحاً يدّعي ناشروه أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدّث عن “محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس اللبناني”… فما صحة هذا الخبر؟

الأكثر قراءة
[tptn_list show_date="1" heading="0" title_length="200" limit="5"]

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

“سكاي نيوز” لم تنشر تصريحاً لماكرون عن محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس عون!

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تصريحًا يدّعي ناشروه أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أدلى به لشبكة “سكاي نيوز” خلال زيارته إلى بيروت، ويتحدّث فيه عن “محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس اللبناني”.

إلا أن “سكاي نيوز” نفت أن تكون نشرت هذا التصريح في أيّ من منصاتها. وأكّدت في بريد إلكتروني لـ”فرانس برس” أنّ “الخبر المنسوب إليها غير صحيح”. 

سيارة الممثلة المصرية ياسمين صبري تحطّمت؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر تحطّم سيّارة الممثّلة المصريّة ياسمين صبري الجديدة التي أثارت أخيراً الجدل في مصر.

لكنّ البحث عن الصورة أظهر أنّها منشورة في مواقع إخباريّة عدّة (2,1) عام 2017 وتظهر تحطّم سيارة “رولز رويس” جراء حادث مروريّ في المغرب. 

هذه الصورة ليست للحظة اغتيال السيد محمد صادق الصدر إنما إعادة تميل للحادثة!

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها للسيد محمد صادق الصدر، أحد كبار رجل الدين الشيعة المعارضين لحكم صدام حسين، لحظة اغتياله وولديه عام 1999.

لكنّ هذه الصورة لا علاقة لها بلحظة اغتيال السيد محمد صادق الصدر، الذي قضى هو ونجليه بإطلاق نار داخل سيارتهم في النجف جنوب العراق، في زمن حكم صدّام حسين، وهي إعادة تمثيل للحادثة في الذكرى التاسعة.

فلقد جرى التفتيش عنها بواسطة محرّك TinEye الذي أظهر أنّ تاريخ نشر أقدمها يعود إلى العام 2011.

ومن بين النتائج واحدة عرضها موقع Adobe Stock تتضمن شرحاً عن الصورة التي التقطها مصوّر لوكالة رويترز في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2007.

صدام حسين يبتسم قبل إعدامه؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة تُظهر الرئيس العراقي السابق صدّام حسين مبتسماً قبيل إعدامه شنقاً عام 2006. لكن هذه الصورة معدّلة، وصدام حسين لم يظهر باسماً في أي من اللحظات السابقة لإعدامه، والتي وثّقها مقطع مصوّر بُثّ آنذاك.

وعلى رغم أن الصورة نالت مئات التعليقات على موقعي فيسبوك وتويتر، إلا إنها معدّلة وغير حقيقية. فقد عمد ناشرو الخبر المضلّل إلى تعديل صورة وجه صدام حسين ليبدو باسماً بخلاف ما هو عليه في المقطع المصوّر.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

فداء زياد - كاتبة فلسطينية من غزة | 14.06.2024

عن تخمة الشعور واختبارات النجاة في غزة

ليلة اقتحام رفح، كانت حيلتي أن أستعير أقدام الطبيبة أميرة العسولي، المرأة الطبيبة التي جازفت بحياتها لتنقذ حياة مصاب، فترة حصار الجيش الإسرائيلي مستشفى ناصر في خانيونس، كي أحاول إنقاذ أخي وعائلته وأختي وأبنائها المقيمين في الجهة المقابلة لنا، لأنهم كانوا أكثر قرباً من الخطر.
"درج"
لبنان
04.09.2020
زمن القراءة: 2 minutes

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تصريحاً يدّعي ناشروه أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدّث عن “محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس اللبناني”… فما صحة هذا الخبر؟

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

“سكاي نيوز” لم تنشر تصريحاً لماكرون عن محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس عون!

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تصريحًا يدّعي ناشروه أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أدلى به لشبكة “سكاي نيوز” خلال زيارته إلى بيروت، ويتحدّث فيه عن “محبة الشعب اللبناني وفيروز للرئيس اللبناني”.

إلا أن “سكاي نيوز” نفت أن تكون نشرت هذا التصريح في أيّ من منصاتها. وأكّدت في بريد إلكتروني لـ”فرانس برس” أنّ “الخبر المنسوب إليها غير صحيح”. 

سيارة الممثلة المصرية ياسمين صبري تحطّمت؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر تحطّم سيّارة الممثّلة المصريّة ياسمين صبري الجديدة التي أثارت أخيراً الجدل في مصر.

لكنّ البحث عن الصورة أظهر أنّها منشورة في مواقع إخباريّة عدّة (2,1) عام 2017 وتظهر تحطّم سيارة “رولز رويس” جراء حادث مروريّ في المغرب. 

هذه الصورة ليست للحظة اغتيال السيد محمد صادق الصدر إنما إعادة تميل للحادثة!

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها للسيد محمد صادق الصدر، أحد كبار رجل الدين الشيعة المعارضين لحكم صدام حسين، لحظة اغتياله وولديه عام 1999.

لكنّ هذه الصورة لا علاقة لها بلحظة اغتيال السيد محمد صادق الصدر، الذي قضى هو ونجليه بإطلاق نار داخل سيارتهم في النجف جنوب العراق، في زمن حكم صدّام حسين، وهي إعادة تمثيل للحادثة في الذكرى التاسعة.

فلقد جرى التفتيش عنها بواسطة محرّك TinEye الذي أظهر أنّ تاريخ نشر أقدمها يعود إلى العام 2011.

ومن بين النتائج واحدة عرضها موقع Adobe Stock تتضمن شرحاً عن الصورة التي التقطها مصوّر لوكالة رويترز في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2007.

صدام حسين يبتسم قبل إعدامه؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة تُظهر الرئيس العراقي السابق صدّام حسين مبتسماً قبيل إعدامه شنقاً عام 2006. لكن هذه الصورة معدّلة، وصدام حسين لم يظهر باسماً في أي من اللحظات السابقة لإعدامه، والتي وثّقها مقطع مصوّر بُثّ آنذاك.

وعلى رغم أن الصورة نالت مئات التعليقات على موقعي فيسبوك وتويتر، إلا إنها معدّلة وغير حقيقية. فقد عمد ناشرو الخبر المضلّل إلى تعديل صورة وجه صدام حسين ليبدو باسماً بخلاف ما هو عليه في المقطع المصوّر.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

"درج"
لبنان
04.09.2020
زمن القراءة: 2 minutes
|

اشترك بنشرتنا البريدية