fbpx

 صناعة الترفيه وطاعة النظام
مملكة “آل سعود”: استعراض القوة و”الكفالة” الفنيّة

لتلقّي أبرز قصص درج على واتساب إضغط(ي) هنا!

تنال عصا آل الشيخ السحرية والغامضة بالعقاب كل من يقف على يساره، كما أنها تصنع المفارقات لمن يخضع لنفوذه.

الأكثر قراءة
[tptn_list show_date="1" heading="0" title_length="200" limit="5"]

نناقش في مقالات “صناعة الترفيه وطاعة النظام”، علاقة الإنتاج الفني والثقافي بالسلطة السياسيّة، التي تتحكم بعمليات الإنتاج ومكونات العمل الفنيّ لترسيخ ثقافة الطاعة. نكتب عن السعوديّة، التي تسعى الى التحوّل الى أكبر مساحة للإنتاج الفني في المنطقة، نناقش دور رأس المال والنفوذ السياسي في التحكم بالإنتاج الفني في العالم العربي، ونبحث في فروض الطاعة التي يؤديها فنانو المنطقة العربيّة حفاظاً على “أرزاقهم” وخوفاً من سطوة السعوديّة، ونشير إلى “الطاعة الاستهلاكيّة” التي تتبناها السعوديّة، تلك التي ترى أن أساس الولاء لولي العهد محمد بن سلمان هو استهلاك المنتجات الفنية والثقافيّة.

يندر حين الحديث عن مسلسل أو فيلم سعودي، أن نتذكر اسماً محدداً، عدا كوميديا “طاش ما طاش”، غير ذلك، من الصعب أن يخطر على البال مسلسل أو فيلم سعودي نال شهرة عربيّة، لا يعني هذا غياب هذه الإنتاجات، لكنها محليّة أكثر منها عربيّة، يستثنى مسلسل الكرتون “مسامير”، الذي تبث نيتفليكس حالياً منه موسمين جديدين.

لكن، بإمكان المُهتم اكتشاف تدخّل/ دعم “السعوديّة” في الإنتاج العربي منذ عقود، إلى حد القول إن الرقابة في سوريا تنقسم إلى شقين، رقابة محلية سياسية، ورقابة خليجيّة، تلعب فيها السعوديّة دوراً رائداً عبر قناتها MBC، التي تبنت مثلاً مشروع “باب الحارة” السوريّ، الذي تحوّل إلى نكتة ما زالت مستمرة منذ 13 عاماً، وازداد هذا التأثير مع منصة “شاهد”، التي تنتج أعمالاً من مختلف أنحاء المنطقة العربيّة وتبثّها، لتضيف طبقة جديدة إلى الطاعة، واحتكار أزمنة العرض وأساليبها.

لن نعود إلى تاريخ الإنتاج السعودي ودوره في اختيار نجوم المسلسلات، أو ما يمسى “الذوق الأميري” الذي ينطبق على الممثلين رجالاً ونساءً على حد سواء، بل نكتفي بالصورة الجديدة للمملكة، تلك التي يمثلها محمد بن سلمان و”شيخ الترفيه” تركي آل الشيخ، الكاتب والشاعر والمؤلف وراعي الفنون ومُقدم الجوائز، و”ترول” السوشال ميديا، رافع القامات وكاسر الرؤوس.

الواضح أن السياسة الخليجيّة “الجديدة” عموماً، قائمة على تنافس الجيران أولاً، عبر نقل المراكز الإعلاميّة إلى “الداخل”، إذ نقلت قطر مكاتب “التلفزيون العربي” إلى الدوحة، ونقلت السعودية مكاتب “MBC “إلى الرياض، وكأن العواصم الخليجية تسعى الى أن تكون مركزيّة ثقافية وفنية جديدة، لا مجرد دول ذات أذرع خارجية، مغتنمةً فرصة انهيار العواصم الثقافية العربية التقليدية القاهرة، دمشق، بيروت وبغداد.

تلازم  صناعة “الترفيه” في الرياض شخصية تركي آل الشيخ، المتهم بانتهاك حقوق الذين احتُجزوا عام 2017 في فندق “ريتز كارلتون” (الريتز)، إذ أدى  هذا “الاحتجاز” إلى تحويل كيانات إعلامية سعوديّة إلى هيئات تابعة لتركي آل الشيخ ومحمد بن سلمان، عوضاً عن صالح كامل، والوليد بن طلال والوليد الإبراهيم، إذ تنازل كلّ منهم قسراً أو طواعية عن حصصه في “روتانا” و “mbc” لصالح (أبو ناصر)، الذي أصبح بعد فترة وجيزة رئيس “مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه” في السعوديّة، المنصب الذي ناله نتيجة قربه من بن سلمان، ولا مكان هنا للحديث عن مؤهلات تركي آل الشيخ العلميّة كونه خريج “كلية الملك فهد الأمنيّة”، لكن يكفي الاطلاع على صفحته على ويكيبيديا للمس تحوّله من رجل شرطة إلى راعٍ للثقافة والفنون.

إذاً، نحن أمام ولي عهد يلقب بـ”أبو منشار”، ورجل أمن سابق متّهم بالتعذيب والتحرش ومسؤول عن انفتاح السعوديّة على عالم الترفيه، هنا تبدو الحفلات الموسيقية وسباقات السيارات ومباريات الملاكمة أو كرة القدم، أشبه باستعراضات للقوة،  تخلق ما يُسمى “المواطنة الاستهلاكيّة” أي علامات طاعة ولي العهد الجديد القائمة على استهلاك منتجات الترفيه العربية والعالميّة كعلامة على الولاء و”قبول” الوضع الجديد، وتحقيق معادلة “رفّه عن نفسك بما يقدمه لك ولي العهد”. اللافت أن ما يتم استهلاكه، في غالبيته قادم من “الخارج”، في حين ما زالت الإنتاجات المحليّة خجولة، نقرأ مثلاً في قائمة الأفلام الحائزة على الدعم في مهرجان البحر الأحمر عام 2022، أن هناك 25 فيلماً نالت منح “تمويل الإنتاج”، 6 منها فقط السعودية شريك في إنتاجها، ونالت 11 فيلماً منح “ما بعد الإنتاج” بينها فيلم سعودي واحد. ما يهمنا في هذه المقارنة هو حركة المال، وكيفية دخول السعوديّة في السوق العربي والعالميّ، عبر احتضان الفعاليات وتقديم الدعم الإنتاجي، ضمن شروط طبعاً.

لا ننكر أن السعودية تسعى الى أن تكون مركزاً عالمياً لصناعة الترفيه، وهذا ما تعكسه الميزانيات الضخمة لذلك، فالسعي نحو العالميّة، وتطبيع الشكل السياسي في المملكة، والانتهاكات التي تحصل فيها، ليست بشأن إشكالي أمام “العالم”، الذي اكتشفنا أنه، أي العالم، أعمى أمام النقود حين استضافت قطر كأس العالم على رغم كل الانتقادات والحقائق التي وُضعت أمام “العالم” من دون أن يتغير شيء، الأمر ذاته مع السعودية، كل التهم الموجهة إليها في حربها في اليمن وتضييقها الخناق على المعارضين والمنتقدين، تتلاشى أمام عرض مصارعة حرّة، أي ببساطة، “العالم” مفهوم يمكن شراء ولائه وامتيازاته بالنقود.

تلازم  صناعة “الترفيه” في الرياض شخصية تركي آل الشيخ، المتهم بانتهاك حقوق الذين احتُجزوا عام 2017 في فندق “ريتز كارلتون”.

نظام “الوكالة” الترفيهيّة

الشكل الآخر لاستعراض القوة يتجلى في تأكيد سطوة السعوديّة على عالم الفنّ في الساحة العربيّة، إذ يكفي أن نطلّ على   JOY AWARDS وأسماء من تم تكريمهم لنكتشف المفارقات، أصالة ونادين نجيم وميل غيبسون، شاروخان وعمرو أديب ورامز جلال  وغيرهم، جوائز للجميع من دون تمييز، الحفل أشبه باحتفاء بصكوك طاعة توزّع من الديوان الملكيّ، بل إن المطربة “أنغام” قالت مازحة، إنها كانت تنتظر أبو ناصر (تركي آل الشيخ) أن يسلّمها الجائزة.

يمكن القول إن “التكريم” يتم عشوائياً، بصورة أدقّ يتم تكريم الشعبي والجماهيري، من دون النظر حقيقة في القيمة أو الأيديولوجيا المنصاعة للقوانين المحلية والسعوديّة، لكن أكثر ما يلفت أن هذه التكريمات لا تراعي أي حساسيات شخصية أو حتى سياسيّة، المهم أن يقف “الجميع” من أنحاء العالم العربي على الخشبة ذاتها، وهنا المفارقة، سطوة المال أو الرغبة في عدم الطرد من الطاعة فعّالة، ولا مشكلة بالتالي في ما حصل في”تريو أرابيك نايت”، حيث تقف أصالة التي تغني للثورة السورية إلى جانب جورج وسوف الذي يغني مواويل لبشار الأسد،  وأن تعانق نجوى كرم غريمتها إليسا، وغيرها من “أخبار المشاهير” التي أدت إلى وصف الحفلة بأنها “أنهت الخلافات بين النجوم”، لكن  الأمر أشبه بمتابعة السيرك، يدفع “تركي” كي يحضر الجميع ليرفّه عنه، مقابل جائزة، والأهم، لا توجد هوية محددة لكل ما يحصل، بل تُلصق بتجمعات فنية كهذه  صفة “العربيّ”.

لكن، ما هي العروبة التي تتبناها السعوديّة بدقة؟ أي كيف يرى تركي آل الشيخ العروبة؟ لن نخوض في الاختلافات السياسية والفكرية بين “عروبة” دول الخليج و”عروبة” الأحزاب الوطنية في المنطقة العربيّة، لكن الواضح أن عروبة السعودية ترى أن كل الاختلافات السياسية وتوظيف الفن للدعاية وخدمة السلطة غير مهم، المهم هو توفير خشبة لتقديم فروض الطاعة والترفيه، مع الالتزام بـ”العادات والتقاليد” كمنع الأفلام التي تحوي إشارات للمثلية، وسجن الأكاديميين، لكن التحرر من التساؤلات السياسيّة يتركنا أمام مفارقة لم نجد لها تفسيراً، ماذا يعني تكريم ميل غيبسون المعروف بمعاداته للسامية؟ وماذا يعني تكريم جون ترافولتا الساينتولوجي المثير للجدل؟.

الطاعة إذاً، قائمة عبر استيراد المنتجات العربية والعالميّة، خلق خشبة تتسع للجميع من دون خلافات، والأهم، وهذا ما يقوم به “أبو ناصر” بشكل شخصي، هو استخدام أوصاف فيها تحقير وإهانة تعكس العلاقة القائمة على الزبائنية والوصائية،  فهو الذي تعاقد على “أعلى عقد” للاعب كرة قدم في التاريخ، وجعل من الإعلامي المصري عمرو أديب “أغلى مذيع في الشرق الأوسط… لاري كينغ العرب”.

تتخطى وسائط الإكراه التي يستعين بها تركي آل الشيخ من خلال منصات الترفيه، الضغط على المجتمع المحلي بالسعودية الذي تجري تعبئة أفراده وتصنيفهم، إذ إن تأمُّل من يتم “استدعاؤهم” للمشاركة والتكريم، يكشف أنهم بمثابة عناصر دعائية منزوعة القيمة حتى، كون “روتانا” تمتلك عقود تسجيلات المغنين مثلاً وأرشيفهم، كما لا تتبنى المملكة في مشروعها الضخم ونفقاته الهائلة، محاولات أدلجة تقليدية لتعميم هوية وسياسات بعينها كما تفعل غالبية الأنظمة الشمولية، بل نحن أمام حالة سلطوية لا تزال تقع تحت وطأة الملكيّة، التي تحكم علاقتها مع “الفن” بالوصاية والطاعة، فإما ضمن “القصر” والحاشية أو في “الخارج”.

يوضح منطق التقرّب والتزلّف السابق وما يرافقه من أداء السيرك، معنى تصريح الممثل المصري حسن الرداد، الذي  يتهافت بالحديث في مهرجان الرياض ويقول: “أتمنى العيش في السعودية لأنها ملتقى الفنون”، إذ تكشف  العبارة التي لا تحتاج إلى الكثير من التفكير مدى سذاجة أسلوب “التقرّب” عبر عبارات سطحية وتزلّف متهتك، يصل الأمر إلى حد سجود الفنان الكوميدي المصري رامز جلال بعد حصوله على جائزة “صناع الترفيه”. يمكن القول إن أداء الطاعة الساخر أو الحديث الذي يمارس على “خشبات” السعوديّة هذا، يعكس سطوة المملكة على “الأجانب” بوصفها “كفيلاً” لا يصادر جواز السفر، بل لقمة العيش.

تنال عصا آل الشيخ السحرية والغامضة بالعقاب كل من يقف على يساره، كما أنها تصنع المفارقات لمن يخضع لنفوذه. ومثلما نجح في إنهاء الخلافات القضائية بين فنانين كثر و”روتانا”، منهم عمرو دياب وشيرين ونجوى كرم، فإن برنامج “ET” بالعربي توقف إثر تقرير لمّح الى خلافاته مع الفنانة المصرية آمال ماهر، والذي فرض ضدّها حظراً دام لثلاثة أعوام.