إلى يوم آخر يا شيرين أبو عاقلة…
هل ظن فعلاً أنه يستطيع قتل الذاكرة؟

ما الذي يحزنني إلى هذا الحد؟ أسأل نفسي وأنا غير قادر على تجاوز الحدث- بعد كل ما مر بي من حرب سوريا، النزوح، اللجوء، خسارة الأصدقاء، لماذا أبكي الآن؟