fbpx

“ميموريال” من ستالين إلى بوتين:
“نوبل” للذاكرة الروسية المقموعة 

لتلقّي أبرز قصص درج على واتساب إضغط(ي) هنا!

لم تكد تمر ساعات على إعلان فوز “ميموريال” بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع ناشط بيلاروسي ومنظمة أوكرانية غير حكومية، حتى جاء الرد من النظام الروسي، حيث أمرت محكمة في موسكو بمصادرة مكاتب المنظمة في العاصمة الروسية، في تكريس لمنطق الاستبداد والقمع، وإحياء لزمن ستاليني تجهد “ميموريال”، عبر تذكّره، لكي لا يتكرر.

الأكثر قراءة
[tptn_list show_date="1" heading="0" title_length="200" limit="5"]

في روسيا، منذ عام 1991، يعد 30 تشرين الأول/ أكتوبر رسمياً يوم ذكرى ضحايا القمع السياسي، والمقصود بهم ضحايا العهد الستاليني تحديداً، والنظام السوفياتي عموماً.

من المفترض أنه يومٌ لتذكّر الملايين من الأفراد، من شعوب واثنيات مختلفة، ممن أعدموا أو أرسلوا الى المنافي ومعسكرات العمل الشاق (الغولاغ) أو ماتوا جوعاً أيام ستالين، أو تعرّضوا للملاحقة والتضييق والسجن. يوم لتذكّرهم وإعادة الاعتبار إليهم، وكثيرون منهم ما زالوا مجهولي الاسم والحكاية.

في اليوم نفسه، من عام 2017، على التقاطع بين الطريق الدائري الثاني وجادة الأكاديمي ساخاروف في العاصمة الروسية موسكو، دشّن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكيريل بطريرك الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، نصباً لضحايا القمع السياسي، وأعلن بوتين أثناء تدشين النصب “حرصه على عدم تكرار هذا القمع”.

يُعرف هذا النصب بجدار الحزن، Stena Skorbi، وهو مصنوع من البرونز القاتم، على شكل أقواس من البشر مُبهمي الملامح. وسرعان ما أثار جدار الحزن انتقاد المعارضين واحتجاجهم، من أفراد ومنظمات، إن لجهة شكله الفني، وإن  لجهة اعتباره، بحسب رأيهم، صورةً عن نفاق السلطات الروسية وتبييضها لصفحتها، فيما يزداد القمع السياسي في البلاد، واستحواذ هذه السلطات على جهود كثيرين في البحث عن ضحايا القمع ومعرفة هوياتهم وقصصهم، ورد اعتبارهم، وكذلك توجيه النقد الى النظام الذي سبّب هذه المآسي، والنظام الذي أتى من بعده.

يقع هذا النصب على جادة الفيزيائي أندري ساخاروف، أب القنبلة الهيدروجينية السوفياتية، الذي تحوّل بعدها الى ناشطٍ لحقوق الإنسان وداعية للحد من انتشار الأسلحة النووية. والحقيقة أنه هو، ومجموعة من المعارضين، مَن جعلوا يوم 30 تشرين الأول/ أكتوبر ذكرى لضحايا الستالينية والنظام السوفياتي، حين أضربوا عن الطعام في ذلك اليوم من عام 1974.

نال ساخاروف جائزة نوبل للسلام عام 1975. اضطهده النظام السوفياتي مع زوجته ونفاهما، قبل أن يسمح له ميخائيل غورباتشوف بالعودة إلى موسكو عام 1986، بُعيد إطلاقه البيريسترويكا (إعادة الهيكلة) والغلاسنوست (الشفافية).

توفّي ساخاروف في كانون الأول/ ديسمبر عام 1989، ولم يشهد زوال الاتحاد السوفياتي. لكنه أصبح في بداية العام نفسه أول رئيس لإحدى الحركات المدنية الأطول عمراً في روسيا، وهي “ميموريال”، التي نالت قبل أيام جائزة نوبل للسلام.

الهدف من “ميموريال” كان نبش الذاكرة السوفياتية، والبحث عن ضحايا العنف والقهر الستالينيَين، خاصة في فترة الرعب، أو التطهير الكبير، بين عامَي 1936 و1938، والتي فاق عدد ضحاياها مليون قتيل، يضاف إليهم الملايين ممن قضوا خلال فترة حكم ستالين، بين 1929 و1953. إضافة الى ذلك، هدفت “ميموريال” إلى نشر القيم الديموقراطية، وحكم القانون، من أجل تفادي عودة التوتاليتارية.

وفي التسعينات، تمكنت ميموريال من الولوج الى الأرشيف الكبير للاستخبارات السوفياتية، الـKGB، وخليفتيها الروسيتين، الـFSK ثم الـFSB، إثر أوامر الرئيس الروسي الراحل بوريس يلتسين بجعل الملفات المرتبطة بضحايا الاتحاد السوفياتي علنية، غير أن صحافيين استقصائيين برهنوا أن الـFSB عرقل عملية الوصول إلى المعلومات وأخفى الكثير من الملفات.

وفي الحقيقة لم تكن “ميموريال” منظمة مركزية واحدة، إنما شبكة من المنظمات المحلية، في مدن وجمهوريات الاتحاد السوفياتي، ثم في الدول التي استقلت بعد انهيار الاتحاد، وهي الآن تتألف من قسمين: “ميموريال” انترناشونال، التي تقوم بتسجيل الجرائم والمآسي التي حصلت في الاتحاد السوفياتي، ولها فروع في دول عدة، منها دول أوروبا الغربية، ومركز “ميموريال” لحقوق الإنسان، الذي يسجّل انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا وجوارها، بخاصة مناطق النزاعات. ويتمركز نشطاء “ميموريال” في إقليم ناغورنو-قره باغ، وجمهورية ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا، وصولاً الى جمهورية الشيشان، حيث عاينوا الانتهاكات المريعة لحقوق الإنسان، ونظّموا تبادلات لجثامين المقاتلين بين الجيش الروسي والمقاتلين الشيشان أثناء الحرب. ولكن عام 2009، أغلقت “ميموريال” فرعها في غروزني، إثر خطف وقتل الناشطة ناتاليا استيميروفا.

تعرّضت “ميموريال” للمضايقات من السلطات الروسية مرات عدة. وعام 2015، أعطت الحكومة الروسية “ميموريال” صفة العميل الأجنبي، Foreign Agent، وتختصر بالروسية بـInoagent، وهي وصمة من العهد السوفياتي، أُعيد إحياؤها عام 2012، وتعطى لمن ترى السلطات الروسية أنه يتلقى دعماً مالياً أو معنوياً من الخارج.

إثر ذلك، وبعد 32 عاماً على انطلاق “ميموريال”، أمرت المحكمة العليا في كانون الأول/ ديسمبر 2021 بإغلاق المنظمة في روسيا، لمخالفتها قانون “العميل الأجنبي”، فيما بقيت فروعها خارج روسيا نشطة.

لم يهزّ إقفال “ميموريال” المجتمع الروسي العريض، وسط صعودٍ لكل ما تقف المنظمة في وجهه في الشارع الروسي: منذ سنوات تتصاعد النوستالجيا لستالين، وهذا موضوع آخر، لكن جدار الحزن الذي دشّنه بوتين ليس الشاهد الوحيد على زمن القهر والتنكيل. في وسط ساحة لوبيانكا، يرتفع نصب يُدعى “صخرة سولوفيتسكي”، وُضعت هناك في 30-10-1990، مقابل مبنى لوبيانكا المهيب، الذي كان مقر الNKVD، جهاز الاستخبارات الستاليني الذي تحوّل الى الKGB، وحيث قُتل وعُذّب وسُجن كثيرون.

هذه الصخرة أحضرت من جزر سولوفيتسكي، في البحر الأبيض، أقصى الشمال الروسي، على الدائرة القطبية، من حيث كان سجن سولوفكي، من أقدم سجون الغولاغ، الذي تأسس عام 1923، قبل سنة من وفاة لينين. كذلك تنتشر في شوارع موسكو وحدائقها، وبقية المدن الروسية، أنصب كثيرة لتذكّر ضحايا الاستبداد، إن نفعت الذكرى.

لم تكد تمر ساعات على إعلان فوز “ميموريال” بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع ناشط بيلاروسي ومنظمة أوكرانية غير حكومية، حتى جاء الرد من النظام الروسي، حيث أمرت محكمة في موسكو بمصادرة مكاتب المنظمة في العاصمة الروسية، في تكريس لمنطق الاستبداد والقمع، وإحياء لزمن ستاليني تجهد “ميموريال”، عبر تذكّره، لكي لا يتكرر.

يبدو أن الذكرى لم تنفع.