fbpx

أحمد كايا

هاجس كردستان إذ يُلاحق “تركيا” ومسؤوليها

لا يسقطُ عداء تركيا مع كردستان بالتقادم، بل يتطوّر ويُشكّل أنماطاً جديدة، تختلف عمّا سبقها.

من أين لهم أن يعلموا؟

من أين لكم أن تعلموا كم أعاني وأتألّم؟ من أين لكم أن تعلموا ممّ أهرب؟”……