fbpx

القضاء الفرنسي: محاكمة 3 ضباط من النظام السوري غيابياً


شهدت باريس في 21/05/2024 جلسة الاستماع الأولى في القضية المرفوعة ضد ثلاثة ضباط رفيعي المستوى في النظام السوري (علي مملوك، جميل حسن، عبد السلام محمود) بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانيّة. رفع الدعوى عبيدة الدباغ، بعد مقتل شقيقه مازن الدباغ و ابنه باتريك-عبد القادر الدباغ في سجون نظام الأسد، الذي أعلن وفاتهما رسمياً عام 2018 بعد اختفائهما لسنوات. مازن وابنه باتريك يحملان الجنسيتين الفرنسية والسوريّة، ما يتيح للقضاء الفرنسي محاكمة المتهمين، وتم التعاون مع المركز السوري للإعلام وحرية التعبير (SCM)، لإحالة القضية إلى وحدة جرائم الحرب الفرنسية. وافق 23 شاهداً سورياً على الإدلاء بشهادتهم في هذه القضية، وبعد جلسة الاستماع الأولى في باريس، تجمع سوريون أمام المحكمة رافعين صور المختفين في سوريا، وصرح عبيدة الدباغ بأن هذه القضية لا تُعنى فقط بتحقيق العدالة وإنما أيضاً إضافة زخم إلى محاكمات أخرى إثر مساع متنوعة للتطبيع مع نظام الأسد وإعادة تأهيله دولياً.